18 November 2017

بسم الله الرحمن الرحيم إخواني رجال المرور ... أخواتي منتسبات المرور ... انتم تسطرون أروع الانجازات في مجال خدمة المواطن يا من تحملتم وصبرتم حر الصيف وبرد الشتاء في سبيل التقليل عن كاهل المواطن وكنتم أنموذجاً يحتفى به وانتم تقفون بكل حزم وثبات في التقاطعات والنقاط المرورية المنتشرة في عموم بلدنا العزيز تواصلون الليل النهار في جميع مدن ومحافظات العراق ... الرحمة والخلود لشهدائنا الإبرار شهداء العراق والحشد الشعبي الأبطال ... أن مديرية المرور العامة هي الجهة المسؤولة عن تنظيم معاملات تسجيل المركبات وإصدار أجازات السوق وهي معنية بقضايا عديدة تهم المواطن وبالتالي لابد أن تعمل المديرية جاهدة وفق منهج خدمة وتحقيق الأمن والنظام وتسهيل التعامل معه في كل المؤسسات والدوائر التابعة للمديرية من خلال الشعار الذي رفعناه(( خدمة الناس قمة في العبادة )) . لكي ننهض بهذه المهمة يجب أن نتجه وبشكل أساس الى المنتسبين وعلى مختلف المستويات من الضباط ومفوضين ومراتب وموظفين وذلك من خلال تكثيف الدورات التدريبية والتثقيفية ورفدهم بكافة المتطلبات العلمية والثقافية المهمة التي تساهم الى حد ما في أنجاح إعمالهم وبالتالي ما يعكس صورة ايجابية عن عمل المديرية بعد أن فتحنا أبوابنا لاستقبال المواطنين وحل كل مشاكلهم والاستماع الى شكواهم وبكل رحابة صدر والابتسامة لا تفارق وجهونا ونحن نكرر كلمتنا ( الحمد لله الذي من علينا بمكان نستطيع من خلاله خدمة الناس ) . الحمد لله أن مديرية المرور أخذت على عاتقها الإجراءات اللازمة لإعادة بناء أهم مؤسسة خدمية في البلد وهي دائرتكم التي تفتخرون بها اليوم بانجازاتها التي تذلل الصعاب أمام المواطن العراقي من خلال جملة من الإجراءات الواجب إتباعها في المرحلة المقبلة للحد من التلكؤ في بعض مفاصل المديرية بتضافر جهود الخيرين من اللذين يكنون لهذا البلد الحب والاحترام وغايتهم الوصول به الى مصاف الدول المتقدمة علمياً ومهنياً ولكي نضمن المواجهة الفعلية لهذا التحدي يجب علينا القضاء على آفة الفساد الذي يستشري في جسد بلدنا العزيز والمثقل بالهموم فعلينا أن نواجه هذا التخريب ألعمدي بان نبدأ بأنفسنا أولاً ومن ثم الانتقال الى المرحلة التي هي أهم وابلغ هي دور المواطن العراقي في الإبلاغ عن حالات الفساد من خلال المعلومة والأخبار . من الله التوفيق